“النحل المحارب”.. طائرة انتحارية أوكرانية تنقض على دبابة روسية وتنسفها عن بكرة ابيها (فيديو)

“النحل المحارب”.. طائرة انتحارية أوكرانية تنقض على دبابة روسية وتنسفها عن بكرة ابيها (فيديو)

أورينت نت

أظهر مقطع فيديو تدمير دبابة روسية الصنع، وذلك بعد استهدافها من قبل القوات المسلحة الأوكرانية بواسطة طائرة “انتحارية” مسلحة.

ونشرت صفحة القوات المسلحة الأوكرانية، اليوم الثلاثاء، الفيديو وقالت إنه يوثق لحظة استهداف قوات العمليات الخاصة بواسطة طائرات “كاميكازي” بدون طيار المحتلين الروس.

وذكرت أن المسيرة الانتحارية دمرت دبابة روسية معادية، أثناء شرب الجنود الروس الخمر في أحد المواقع، وهم جالسون على دبابتهم.

وانقضت الطائرة المجهزة بمتفجرات قوية بشكل مباشر وغير متوقع على الدبابة ودمرتها، في حين وثّقت الكاميرا المثبتة عليها تلك اللحظات.

وفي وقت سابق، كشفت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، في تقرير لها، الشهر الماضي، عن استخدام القوات الروسية والأوكرانية لطائرات “كاميكازي” الانتحارية المسمّاة بـ”النحل المحارب”.

وأفادت الشبكة الأمريكية، بأن “احتدام المعارك في أوكرانيا، أظهر دليلاً على تهديد مميت آخر يسمى الذخائر المتسكعة، أو طائرات كاميكازي، التي جلبها الروس لتضرب بقوة خلف الخطوط الأوكرانية”.

وأوضحت أن الطائرات من دون طيار من طراز “سويتشبليد”، والتي يطلق عليها اسم “كاميكازي”، يمكن حملها في حقيبة الظهر واستخدامها من قبل الجنود، مشيرة إلى أنها عكس الطائرات العسكرية المسيّرة الضخمة، التي تطير مئات الكيلومترات في الساعة عبر مسافات شاسعة لتضرب الأهداف.

ونوهت إلى أن طائرة كاميكازي، التي تزن أقل من 3 كيلوغرامات، صغيرة وبطيئة ويمكن التخلص منها بسهولة، مبينة أنها تستطيع الطيران مباشرة نحو الهدف، لتنفجر بعد ذلك.

وبحسب خبراء عسكريين، فإن مصطلح “كاميكازي” يشير إلى التكتيك الذي استخدمه الطيارون اليابانيون في الحرب العالمية الثانية، لتحميل الطائرات الصغيرة بالمتفجرات وتوجيهها مباشرة إلى سفن الحلفاء الحربية.

ويقول الخبراء، إن هناك نوعين من طائرات “سويتشبليد”، سلسلة 300 و600؛ منوهة إلى أن نوع 300 مخصص للاستخدام ضد الأفراد، في حين أن 600 مخصص للاستخدام ضد الدبابات والعربات المدرعة.

وأكد الخبراء أن كلا الخيارين يبحث عن أهداف باستخدام أجهزة استشعار على متن الطائرة وتقنية “جي بي إس”.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة