العميد أحمد رحال يكشف معلومات هامة حول العملية العسكرية التركية المرتقبة في سوريا

العميد أحمد رحال يكشف معلومات هامة حول العملية العسكرية التركية المرتقبة في سوريا

كشف الخبير الاستراتيجي العميد الركن “أحمد رحال”، خلفيات وأبعاد العملية العسكرية في سوريا، المزمع تنفيذها من قبل تركيا.

جاء ذلك خلال لقاء معه، ضمن برنامج تفاصيل، عبر منصة أورينت، رصده موقع “أوطان بوست”.

أحمد رحال يستبعد الموافقة الأمريكية الروسية
استبعد أحمد رحال أن تكون هناك موافقة أمريكية أو روسية، على العملية العسكرية التركية، في مناطق شمال شرق سوريا.

وقال العميد نقلاً عن مصادره الخاصة: إن الولايات المتحدة رفضت أي تحرك تركي، لإنشاء منطقة آمنة، في شرقي الفرات.

وأضاف أن واشنطن منحت أنقرة الضوء الأخضر، لشن عملية عسكرية ضد نظام الأسد، في جنوبي إدلب، من سراقب وصولاً إلى خان شيخون.

وأشار رحال أن الولايات المتحدة الأمريكية، رفضت شن تركيا عملية عسكرية، في مناطق منبج وعين عيسى وعين العرب.

وأوضح العميد أن أنقرة عادت لتضغط على واشنطن مجدداً، وأبلغتها بأنها ستقوم بعمل عسكري، في منطقة تل رفعت.

عن طريق فصيلين في الجيش الوطني. تربطهما علاقات قوية بالولايات المتحدة.

لافتاً إلى أن الأخيرة وافقت على ذلك، علماً أن موافقتها ليست فعلية، لأن المنطقة ليست مرهونة بالقرار الأمريكي فقط.

حيثيات العملية العسكرية
توقع أحمد رحال أن تقتصر العملية العسكرية التركية، على تل رفعت ومنغ فقط، لأن الولايات المتحدة ترفض التنازل عن شرق الفرات.

ونوه العميد إلى أن واشنطن ترفض ربط نبع السلام بدرع الفرات، إضافة إلى رفض روسيا للعملية العسكرية التركية.

لأن موسكو ترى أن موافقتها على أي تحرك عسكري لأنقرة، يعني منحها السيطرة على الطريق الدولي m4.

وأردف رحال: من الممكن ألا تشهد المنطقة عملية عسكرية، وليس من المستبعد أن تكون مجرد ورقة ضغط تركية.

وتابع العميد: ربما يكون الإعلان التركي عن تلك العملية، لحصد ثمار انتخابية، وانتزاع بعض أوراق أحزاب المعارضة التركية.

إضافة إلى حصد ثمار توافق مع الولايات المتحدة وروسيا، مقابل ألا تكون هناك عملية عسكرية في سوريا.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، أعلن الاثنين الفائت، استعداد بلاده لشن عملية عسكرية، على طول الحدود الجنوبية مع سوريا. حسب اوطان بوست.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة