كارثة كبرى قادمة شمال غربي سوريا.. الحكومة المؤقتة تطلق تحذيراً شاملاً للشعب السوري

كارثة كبرى قادمة شمال غربي سوريا.. الحكومة المؤقتة تطلق تحذيراً شاملاً للشعب السوري

أصدرت وزارة الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة” اليوم، بياناً يتضمن تحذيراً من خطر تفشِّي وباء “الكوليرا” في شمال غربي سورية.

وأفادت وزارة الصحة في بيانها، أنه خلال الأيام القليلة الماضية، تم تداول معلومات عن وفاة شخصين بسبب الإسهال الحادّ في مناطق شمال شرق سورية الواقعة خارج المناطق المحررة، ومن خلال عملية الترصد الوبائي تبيَّن وقوع العديد من حالات الإسهال الحادّ الشديدة في المنطقة.

وأضافت الوزارة: “بعد إجراء الفحص المخبري تم إثبات الكوليرا كعامل مسبِّب لأولى الحالات، فيما لا تزال الحالات المشتبهة الأخرى بحاجة للتحقُّق.

وقال مدير البرامج في “منظمة الأمين”، الدكتور رامي كلزي، لموقع “نداء بوست”: إن “مناطق شمال غربي سورية، تعتبر بيئة مناسبة لتفشي الكوليرا للأسف، بسبب الفقر والاكتظاظ السكاني وقلة النظافة”.

أسباب وأعراض الكوليرا
أوضحت وزارة الصحة بالحكومة المؤقتة، أن هناك العديد من العوامل المسؤولة عن انتشار مرض الكوليرا، كتلوث موارد مياه الشرب بمصادر الصرف الصحي، وتناول الطعام المكشوف أو المعد تحت ظروفٍ غير صحية، وطرح الفضلات في الأماكن المكشوفة القريبة من السكان، وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

وأوضح الدكتور كلزي، أن الجراثيم المسبّبة للكوليرا تنتشر بكثرة في جثث الوفيات الناجمة عن المرض، وفي الأطعمة الملوثة، وينتقل المرض عبر الطريق الفموي، لذا يجب السيطرة عليه من بداياته، وإلا فإن المرض يمكن أن يتفشى وتصعب السيطرة عليه، خاصةً في المناطق التي تعاني من ضعف القطاع الطبي.

وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة تحدثت في بيانها عن أعراض الكوليرا، والتي تتمثل بالإسهال المائي الشديد، والتقيؤ المعدي، ونقص السوائل، ما يؤدي إلى الإرهاق وغور العينين، وجفاف الفم والعطش الشديد، وقلة التبوُّل أو انعدامه، وانخفاض ضغط الدم، واضطراب ضربات القلب.

مخاطر الوفاة
وحذر الدكتور كلزي من أن الكوليرا مرض مميت في أكثر من نصف الحالات، بسبب الإسهال الشديد والجفاف الناجم عنه مع اضطرابات الشوارد.

وعن الأشخاص الأكثر عرضة للوفاة بالكوليرا، قال كلزي: هم “الأطفال، وضعيفو المناعة وضعيفو التغذية، وكبار السن خاصةً المصابين بالأمراض المزمنة”، مشيراً إلى أنه ليس هناك وقت محدد للوفاة بسبب الكوليرا، ويتوقف الأمر حسب شدة الإسهال.

ونوه الدكتور رامي كلزي بأنه يمكن أن يموت مريض الكوليرا خلال أسبوعين لثلاثة، ولكن في حال تلقي المريض العلاج في المشفى، عَبْر تعويضه بالسوائل والمضادات الحيوية، يمكن أن يتماثل للشفاء.

ولفت إلى أن الوقاية من الكوليرا، تكون من خلال الالتزام بالنظافة والابتعاد عن الجثث وتجمعات النفايات، وغسيل الأيدي والمأكولات بشكلٍ متكرر، والتأكد من نظافة المياه.

نصائح مهمة
وزارة الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة”، وجّهت نصائح للأهالي لمنع تفشي الكوليرا في مناطقهم هي:

1- عدم التهاون بحالات الإسهال وطلب المعالجة والإبلاغ في أقرب مشفى أو مركز صحي.

2- استعمال مياه الشرب النظيفة ذات المصادر الموثوقة وغلي المياه المشتبهة قبل الاستعمال.

3- الاهتمام بالنظافة الشخصية وعلى وجه الخصوص غسل اليدين بعد استخدام التواليت وقبل تحضير وتناوُل الطعام.

4- تجنُّب تناول الأطعمة المعرضة لخطر التلوث وغسل الخضار والفواكه بشكل جيد قبل تناوُلها والطهي الجيد للطعام.

5- قضاء الحاجة في الأماكن المخصصة والانتباه لعدم طرح الفضلات في الأماكن القريبة من السكان.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة