الصحة العالمية تعلن تفشي فيروس “ماربورغ”

الصحة العالمية تعلن تفشي فيروس “ماربورغ”

أعلنت السلطات الصحية في غانا تسجيل أول حالتي وفاة بفيروس “ماربورغ” شديد العدوى، وهو ما أثار المخاوف عالمياً بعد إشارة منظمة الصحة العالمية إلى أنه أول تفش للفيروس في البلد الإفريقي.

وقالت المنظمة العالمية في بيان لها مساء الأحد، إن كلا المريضين توفيا مؤخراً في مستشفى في منطقة أشانتي الجنوبية، وأنهما ليس بينهما قرابة، وقد ظهرت عليهما أعراض تشمل الإسهال والحمى والغثيان والقيء.

وتعود إحدى الحالتين لرجل يبلغ من العمر 26 عاماً نقل إلى المستشفى في 26 يونيو/حزيران الماضي وتوفي في اليوم التالي.

وكانت الحالة الثانية لرجل، عمره 51 عاماً، نُقل إلى المستشفى في 28 يونيو/حزيران الماضي وتوفي في اليوم نفسه.

وحسب بيان المنظمة، كان هناك 12 تفشياً كبيراً لماربورغ منذ عام 1967 معظمها في جنوب وشرق أفريقيا.

ماذا نعرف عن “ماربورغ”
أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن ماربورغ هي حمى نزفية فيروسية شديدة العدوى، وأنها تنتمي إلى نفس عائلة مرض فيروس الإيبولا، وينتقل الفيروس إلى الإنسان من خفافيش الفاكهة وينتقل بين البشر من خلال ملامسة إفرازات الجسم المصاب والأسطح.

ويقتضي انتشاره بين البشر مخالطة أحد المصابين به عن كثب، إلا أنه لا يعدي بين البشر أثناء فترة حضانته.

كما تزداد قدرة المصابين على نقل العدوى كلّما تطوّر المرض لديهم، وتبلغ تلك القدرة ذروتها خلال مرحلة المرض الوخيمة.

كذلك يؤدي استخدام معدات الحقن الملوّثة بالفيروس أو التعرّض لوخز الإبر الملوّثة به إلى وقوع حالات أشدّ وخامة وتدهور الحالة الصحية بسرعة وزيادة احتمال الوفاة.

أعراض فيروس ماربورغ
وعادة يبدأ ظهور مؤشرات وأعراض فيروس ماربورغ فجأة خلال 5 إلى 10 أيام من الإصابة، وتتضمن مؤشرات المرض والأعراض المبكرة، الحمى والصداع، وآلام في المفاصل والعضلات.

ومع مرور الوقت، تصبح الأعراض حادة بشكل متزايد وقد تتضمن، الغثيان والقيء والإسهال الذي قد يكون دموياً، بالإضافة إلى احمرار العين وطفح جلدي، وألم الصدر، والسعال، والتهاب الحلق، وألم بالمعدة، ونقص الوزن الشديد.

وينصح خبراء الصحة الأشخاص بالابتعاد عن الكهوف التي قد تحتوي على خفافيش الفاكهة، وطهي جميع منتجات اللحوم جيداً قبل تناولها.

ولا يوجد علاج لماربورغ حتى الآن، لكن الأطباء يقولون إن شرب الكثير من المياه وعلاج أعراض معينة يحسّن فرص المريض في البقاء على قيد الحياة.

يشار إلى أن المرض كشف عنه لأول مرة في عام 1967 عندما تفشى بمركزين واقعين في ماربورغ بألمانيا وبلغراد بجمهورية يوغسلافيا السابقة، وفي ذاك الوقت عُزي وقوع ذلك التفشي إلى أنشطة مختبرية تستعمل نسانيس إفريقية خضراء استوردت من أوغندا.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة