تدخل مباشر من الرئيس التركي أردوغان بشأن الكتب المدرسية التي وزعت بريف حلب- ما قصتها؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

تدخل مباشر من الرئيس التركي أردوغان بشأن الكتب المدرسية التي وزعت بريف حلب- ما قصتها؟

لم تغب قضية الكتب المدرسية المسيئة للرسول (ص) عن جدول أعمال أردوغان ، الذي لا يتوانا عن تقديم كل شيء نصرة للرسول (ص).

قضية الكتب المدرسية التي وزعت في الشمال السوري المحرر على الطلاب ولاقت استهجان الأهالي وغضبهم بسبب مسها لشخص الرسول (ص).

وقام الأهالي لاحقاً بتجميع هذه الكتب وحرقها بعد عرضها تشخيص للرسول (ص) أشرف البشر على شكل رسومات.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في القضية، إنه تم اكتشاف كتب تحتوي رسوما تصويرية يمكن تفسيرها على أنها تشخيص للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، كانت معدة للتوزيع في المدارس بالمناطق التي حررها الجيش الوطني السوري بدعم تركي شمالي سوريا، مؤكدا إيقاف توزيعها على الفور.

جاء ذلك في كلمة له، الأربعاء، خلال الاجتماع التشاوري الـ 40 لمفتي الولايات التركية، الذي انعقد في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأعلن أردوغان بدء التحقيقات اللازمة بشأن الأشخاص المسؤولين عن هذا العمل المخزي، لا سيما معدي الكتاب وأولئك الذين أهملوا تدقيقه.

وأعرب عن حزنه الشديد لوقوع هذه الحادثة، مؤكدا أنه سيتابع شخصيا مساءلة المسؤولين عنها.

وأثارت رسومات توضيحية في كتاب السيرة النبوية للصف الأول الابتدائي في مدينة الباب حفيظة السوريين في المناطق المحررة بعد اعتبارها مسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وتظهر الصور رسومات توضيحية تحاكي زواج الرسول الكريم بالسيدة خديجة، الأمر الذي اعتبره علماء المسلمين في المناطق المحررة إساءة خطيرة لشخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم

الأمر الذي دفع وزارة التربية في الحكومة المؤقتة إلى سحب الكتب بشكل عاجل.

من جانبه وضح الدكتور محمد اكتع أحد القائمين على صياغة المادة العلمية للكتاب. أن التربية التركية هي المسؤول المباشر عن إخراج الكتب. بالصورة التي ظهر عليها.

وقال “أكتع” في صوتيات مسجلة إنهم مسؤولين فقط عن موضوع صياغة المادة العلمية فقط. وتم إرسالها على شكل ملفات “وورد” نصية. وأن عملية الإخراج وإضافة الصور تمت عن طريق وزارة التربية التركية.

وأكد “أكتع” أن الصور تعتبر إساءة كبيرة للنبي الكريم. وأمر لا يجوز شرعاً في الشريعة الإسلامية. مشيرًا إلى أن وزارة التربية التركية عملت على سحب الكتب المطبوعة بشكل عاجل.

يسار إلى أن جهات أمنية قامت بإحراق هذه الكتب في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي قبل فترة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.