اجتماع تركي هام وخمس ملفات على الطاولة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

اجتماع تركي هام وخمس ملفات على الطاولة

يعقد مجلس الوزراء التركي اجتماعاً مهماً برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، وبمشاركة وزير الخزانة والمالية الجديد نور الدين نباتي لأول مرة.

وذكرت صحيفة “الأخبار” التركية، الأربعاء، أنه ستكون عدة بنود رئيسية على جدول أعمال الاجتماع الذي وصفته بـ”الحاسم”.

وأضافت أن أردوغان سيقدم معلومات حول زيارته لقطر، والتقلبات في سعر الصرف، وزيادة الأسعار ومحاربة البائعين.

وهذا الاجتماع الأول لمجلس الوزراء مع وزير الخزانة والمالية الجديد، حيث سيتم تقييم التقلبات في أسعار الصرف، وفقاً للصحيفة.

وسيكون بند تخزين البضائع وزيادة الأسعار بشكل متكرر على جدول الأعمال في الاجتماع، حيث ستتم مناقشة خطوات زيادة العقوبات على المحتكرين.

وستتم خلال الاجتماع مراجعة الوضع الأخير فيما يتعلق بفيروس كورونا ، فضلاً عن الحرب الحازمة على “الإرهاب”.

وسيعلن الرئيس أردوغان القرارات المتخذة في اجتماع مجلس الوزراء للمواطنين في مؤتمر صحفي.

اقرأ أيضا: على ماذا تم الاتفاق مع رياض حجاب؟

التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الإثنين، رئيس الوزراء المنشق عن نظام الأسد “رياض حجاب”، في العاصمة القطرية الدوحة.

ويتواجد تشاووش أوغلو في الدوحة في إطار الاجتماع التحضيري – على مستوى وزراء الخارجية – للاجتماع السابع للجنة الاستراتيجية العليا التركية القطرية.

وفي تغريدة حول اللقاء قال الوزير التركي إنه بحث مع حجاب التطورات الأخيرة في سوريا.

والجدير بالذكر أن الطرفين التقيا في الحادي عشر من آذار/مارس من العام الجاري، وبحثا التطورات السياسية والأوضاع في سوريا، في العاصمة القطرية الدوحة.

وعلق “أوغلو” على الصورة قائلا: “تبادل وجهات النظر حول التطورات الأخيرة في سوريا مع رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب في الدوحة”.

يشار إلى أنه هذه هي المرة الثانية التي يلتقي فيها “أوغلو” بـ”حجاب” في الدوحة، حيث أنه التقى به في شهر آذار/مارس الماضي.

ويأتي هذا الاجتماع في ظل قيادة بعض الدول العربية مجهودات لتعويم نظام الأسد وإعادته لجامعة الدول العربية.

وكان “أوغلو” قد صرح مؤخرا بأن دعوة رئيس النظام السوري بشار الأسد إلى جامعة الدول العربية سيزيد من جرائمه ضد الشعب السوري.

وعُقد اللقاء بين الطرفين، في العاصمة القطرية الدوحة، حيث يُجري وزير الخارجية التركي زيارة رسمية.

وأكد وزير الخارجية التركي، اليوم الاثنين، أن دعوة النظام للجامعة العربية ستدفعه للاستمرار في بطشه وتعرقل الحل، وأن الحل الوحيد في سوريا هو حل سياسي.

من جانبه قال وزير الخارجية القطري أنه لا يمكن التطبيع مع نظام الأسد دون حل سياسي وإعادة النازحين واللاجئين.

وأضاف: “لسنا في موقع يسمح للنظام بأن يحضر القمة العربية ونأمل أن تدرك الدول العربية ذلك أيضاً”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.