طائرة قصفت منشأة نووية إيرانية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

طائرة قصفت منشأة نووية إيرانية

كشفت مجموعة معلوماتٍ تمّ جمعها خلال تحقيقٍ صحفي مطوّل، عن مهمةٍ خطيرة قادتها تل أبيب في إيران، وتحديداً ضد منشأة نووية إيرانية

حيث تعرّض موقعها خلال عامٍ ونصف لتخريبٍ متعمد، إلا أنّ قصفاً جديداً قد نفذته طائرة إسرائيلية بمساندة قرابة ألف عميلٍ ممن جندهم الموساد الإسرائيلي دارت حوله الكثير من التساؤلات خلال الأيام الأخيرة.

مهمة طائرة إسرائيلية بإيران
وفي التفاصيل، كشفت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية أنّ “أسلحة عالية التقنية استخدمت في تنفيذ هذه الهجمات، بما في ذلك طائرات بدون طيار وطائرة كوادكوبتر – وجواسيس داخل أقدس المقدسات الإيرانية، البرنامج النووي”.

وأشارت الصحيفة الأمريكية خلال تقريرها إلى أنّه: “بينما يحاول المفاوضون النوويون الأمريكيون الهروب من الهزيمة في فيينا، فإن إسرائيل تأخذ الأمور على محمل الجد، حيث ركز رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت

في الأسبوع الماضي على سياسة جديدة تجاه طهران وهي: الرد على الميليشيات المدعومة من طهران بضربات سرية على الأراضي الإيرانية. وهذه الاستراتيجية مبنية على القدرات الواسعة التي بناها الموساد في إيران خلال السنوات الأخيرة”، على حدّ تعبيرها.

وذكرت أنه “في فبراير الماضي كشفت صحيفة “جيويش كرونيكل أوف لندن” كيف قتل جواسيس إسرائيليون العالم النووي محسن فخري زاده باستخدام مدفع رشاش يتم التحكم فيه عن بعد”

كما بيّنت الصحيفة بأنّ “جهود التخريب الثلاثية في 2 يوليو 2020، بدأت بانفجار غامض في مركز إيران لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة (ICAC) في نطنز، أحد المواقع النووية فائقة الأمان المنتشرة في جميع أنحاء إيران”.

وأضافت: “في البداية، كان الإيرانيون في حيرة من أمرهم، ويبدو أن المبنى تم تفجيره من الداخل، ولكن كيف؟ الجواب، كما يقولون، صدمهم عندما كان النظام الإيراني يقوم بتجديد المنشأة عام 2019، تظاهر عملاء إسرائيليون بأنهم تجار بناء وباعوا لهم مواد بناء

وكانت مواد البناء تلك مليئة بالمتفجرات، وبعد ذلك بعام تم تفجيرها من قبل إسرائيل”، مبينة أن “المرحلة الثانية والأخطر فكانت بتجنيد جواسيس إيرانيين تتألف من 10 علماء نوويين بعد أن تمكنوا من إقناعهم بتبديل مواقفهم من خلال إخبارهم أنهم يعملون لصالح منشقين دوليين، وليس لصالح إسرائيل

وتمكن العلماء من الوصول إلى القاعات تحت الأرض، وبشكل لا يصدق، وافق العلماء على تفجير المنشأة شديدة الحراسة”.

وفي السياق ذاته، صرّح مصدر إسرائيلي للصحيفة الأمريكية، قائلاً: “كانت دوافعهم مختلفة، اكتشف الموساد ما يريدونه بشدة في حياتهم وقدمه لهم، كانت هناك دائرة داخلية من العلماء الذين يعرفون المزيد عن العملية، ودائرة خارجية ساعدتهم، ولكن كانت لديهم معلومات أقل”.

إلى ذلك، لفتت “نيويورك بوست” إلى أنّ: “لغز إدخال المتفجرات إلى المجمع المحصن بقي يشغل الموساد الإسرائيلي، وتم تحقيق ذلك بطريقتين، الأولى

حلقت طائرة بدون طيار في مجالها الجوي وسلمت القنابل إلى موقع متفق عليه ليأخذها العلماء الإيرانيون”، وقال مصدر للصحيفة: “لنفترض أنك أردت إدخال متفجرات إلى منشأة نطنز

كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟ يمكنك، على سبيل المثال، التفكير في حاجة الأشخاص العاملين هناك لتناول الطعام، إنهم بحاجة إلى الطعام، لذا يمكنك وضع المتفجرات في الشاحنة التي توصل الطعام إلى المنشأة، ويمكن للعلماء استلامها بمجرد دخولها، نعم يمكنك فعل ذلك”.

وخلال تحقيقها، أوضحت الصحيفة بأنّ ما خططت له تل أبيب قد نجح، إذ قام العلماء بجمع القنابل وتركيبها في نيسان/ أبريل، عقب إعلان طهران أنّها “بدأت في استخدام أجهزة طرد مركزي متطورة من طراز IR-5 وIR-6 في القاعة تحت الأرض وذلك في تحد صارخ لالتزاماتها النووية، وتم تفجير المتفجرات

مما أدى إلى تدمير نظام الطاقة الآمن، وانقطاع التيار الكهربائي، وتدمير تسعين بالمئة من أجهزة الطرد المركزي، ما أدى إلى توقف المنشأة عن العمل لمدة تصل إلى تسعة أشهر، فيما اختفى العلماء على الفور، واليوم جميعهم على قيد الحياة وبصحة جيدة”.

وبالإضافة لما سبق، بيّنت أنّه “على مدى الأشهر السابقة، قام فريق من الجواسيس الإسرائيليين وعملائهم الإيرانيين بتهريب طائرة كوادكوبتر مسلحة إلى داخل البلاد، قطعة قطعة.

وفي 23 يونيو، قام الفريق بتجميع المجموعة ونقلها إلى موقع على بعد 10 أميال من مصنع TESA في مدينة كرج حيث توجد شركة تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي الإيرانية (TESA). أطلق العناصر طائرة كوادكوبتر ووجهوها إلى المصنع وأطلقوا الحمولة، ما تسبب بانفجار كبير، ثم عادت الطائرة إلى موقع الإطلاق، حيث تم إخفاؤها لاستخدامها مرة أخرى”.

ونوّهت الصحيفة الأمريكية في نهاية تحقيقها إلى أنّ “هذه العمليات تمت أثناء استمرار المفاوضات في فيينا، وتم تنفيذ عمليات الموساد دون تعاون دولي”

مشيرة إلى أنه “في حين أن فريق بايدن المشبع بالسذاجة والتركيز على المستقبل كما في أيام (الرئيس الأمريكي الأسبق باراك) أوباما، فهو (الفريق) يسعى بلا جدوى إلى الاتفاق في فيينا، بينما يستعد الإيرانيون للحرب، والموساد يحاول منعهم”.

الجدير ذكره، أنّ منشأة نطنز الإيرانية كانت قد تعرّضت السبت الماضي لإضرارٍ لم تحدد بسبب التكتم الإيراني على الانفجار الذي وقع فيها، إذ نفت قيادة الدفاع الإيراني الجوي حدوث هجومٍ خارجي وهو ما أكده المتحدث باسم الخارجية في وقتٍ لاحق.
المصدر: ستيب نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.