واحدة من كبرى عمليات الإعدام تنفذ في سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

متابعة

واحدة من كبرى عمليات الإعدام تنفذ في سوريا

نفذ نظام الأسد حكم الإعدام على 24 شخصاً، يوم أمس الخميس، بتهمة ارتكاب أعمال “إرهابية” من خلال إشعال الحرائق في غابات الساحل السوري.

وقالت وزارة الداخلية التابعة للنظام إنه “وفقاً لأحكام قانون العقوبات العام وقانون أصول المحاكمات الجزائية وقانون مكافحة الإرهاب رقم 19 لعام 2012، تم تنفيذ حكم الإعدام بـ24 مجرماً”.

وأشارت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها في “فيسبوك” أن المتهمين ارتكبوا أعمالاً “إرهابية” أدت إلى الوفاة والإضرار بالبنى التحتية للدولة والممتلكات العامة والخاصة باستخدام المواد الحارقة.

وتم تنفيذ حكم الإعدام بعد تصديق الحكم من محكمة النقض وصدور رأي لجنة العفو الخاص بوجوب تنفيذ الحكم بالمحكوم عليهم.

وأضافت الوزارة أن الحكم تضمن أيضاً “معاقبة 11 مجرماً بالأشغال الشاقة المؤبدة لارتكابهم أعمالاً إرهابية نجم عنها تخريب المنشآت العامة والخاصة والأراضي الزراعية والحراج عن طريق إضرام النار بالمواد الحارقة وفقاً لأحكام المادة 7/1 من قانون مكافحة الإرهاب.

تجدر الإشارة إلى أن المنطقة الغربية من سوريا شهدت الصيف الماضي حرائقاً كبيرة في الغابات أدت إلى تضرر أكثر من 280 بلدة وقرية، كما التهمت النيران أكثر من 13 ألف هكتار مزروعة بأشجار الزيتون والحمضيات والتفاح، بالإضافة إلى 11 ألف هكتار من الأراضي الحراجية.
وكالة زيتون

اقرأ ايضا: أين الداعية المجنس “وسيم يوسف”؟.. تفاصيل صادمة

أثارت اختفاء الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف الغامض منذ نحو 5 أشهر العديد من التساؤلات والتكهنات حول مصيره.

وطرح عدد من النشطاء على موقع تويتر تساؤلًات عن سبب اختفاء وسيم يوسف، عن حسابه في تويتر، منذ التاسع عشر من مايو / أيار الماضي وذلك بعد أنباء الاعتداء عليه بالضرب المبرح أثناء تواجده في دبي.

وتضاربت الأراء حول سبب اختفاء وسيم يوسف، فقد انتشرت أنباء في مايو الماضي عن نقل الداعية المجنس إلى أحد مشافي دبي ودخوله في غيوبة بعد تعرضه للضرب والطعن على يد شاب إماراتي أدت لتدهور حالته الصحية.

فيما أفادت أنباء عن اعتقال الأمن الإماراتي وسيم يوسف، لنوع فتيل الأزمة الأخيرة مع الأردن، عقب تصريحاته التي قال فيها إن جواز السفر الأردني لا يشرفه.

وقالت مصادر إعلامية إن نائب في البرلمان الأدرني حذر السفير الإماراتي في الأردن أحمد علي البلوشي من أزمة سياسية بين البلدين

بسبب هذه التصريحات التي من الممكن أن تفهم أردنيًا على أنه موقف إماراتي ويمثل محمد بن زايد طالبا منه وقف وسيم فورًا، وهو ما نفذه الأمن الإماراتي وجرى اعتقاله.

وكان وسيم يوسف، الداعية الأردني الذي حصل على الجنسية الإماراتية عام 2014، أعلن دعمه لإسرائيل في جرائمها ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلة، خلال العدوان الأخير الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا في العالم العربي.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.