شابة تروي ما تعرضت له في فرع الأمـن الجنائي باللاذقية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

شابة تروي ما تعرضت له في فرع الأمن الجنائي باللاذقية

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لفتاة سورية تروي فيه ما تعرضت له في فرع الأمن العسكري باللاذقية.

وأظهر المقطع المصور الذي تم تداوله على صفحات موالية مناشدة لشابة سورية تدعى سلوى زبيبي أطلقتها عبر صفحة عبدالله الحاج المشهور بين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت الفتاة أنها تلقت تهديدات بالسجن من قبل شقيقها وزوجته بعد تلفيق قصص غير صحيحة عنها من قبل زوجة أخيها .

وأضافت أن أخاها بعد كلام زوجته قام بتقديم بلاغ بحق سلوى لفرع الأمن الجنائي باللاذقية

وتابعت أن مختار الحالي والأمن طرقوا باب منزلها وطلبوا تفتيش المنزل وأخذوها لفرع الأمن الجنائي واستمر التحقيق لمدة عشرة أيام معها.

وقالت إنها تلقت كافة أنواع التعذيب في السجن من شبح وضرب وإهانات وغيرها من قبل أفراد الأمن العسكري.

وبينت أن شقيقها يقوم بدفع المال لعناصر من النظام من أجل اعتقال شقيقته لأطول فترة ممكنة

وفي وقت سابق سلطت شبكة أمريكية الضوء على كم هائل من الوثائق التي تثبت ممارسة نظام الأسد انتهاكات ضد الشعب السوري، تشمل التعذيب حتى الموت في معتقلات الإخفاء القسري.

وتحققت لجنة العدل والمساءلة الدولية (حقوقية غير حكومية) من الوثائق، البالغ عددها نحو 900 ألف، مؤكدة أنها تدين الأسد ونظامه.

والأدلة، التي تناولها برنامج “ستون دقيقة” على شبكة “سي بي أس” الأمريكية، أمضت اللجنة المشار إليها سنوات في أرشفتها، وتضم صورا ووثائق ومراسلات بين فروع الاستخبارات ولجنة أمنية، كان قد شكلها الأسد لقمع التظاهرات، وكانت تعرف باسم “خلية إدارة الأزمة المركزية”.

ويقود لجنة العدل والمساءلة الدولية الدبلوماسي الأمريكي السابق، ستيفن، وهو متخصص بشؤون العدالة الجنائية الدولية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.