مفاجأة من العيار الثقيل وفضيحة عن الفتاة التي ظهرت مع ابن رامي مخلوف- صور

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

مفاجأة من العيار الثقيل وفضيحة عن الفتاة التي ظهرت مع ابن رامي مخلوف- صور

ظهرت فتاة برفقة علي رامي مخلوف، في تسجيل مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه وهو يتجول بسيارة فارهة في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

وتحققت صحيفة “جسر” من هوية الفتاة، التي تبين أنها عارضة أزياء إسرائيلية معروفة اسمها “ميشيل عيدان”.

وبحسب ما ورد في حساب العارضة في إنستغرام فإنها تسكن في مدينة لوس أنجلوس. (اضغط هنا للاطلاع على حساب الإنستغرام).

وفي التسجيل المصور، سُئل علي رامي مخلوف من قبل أحد المصوّرين النشطين بموقع إنستغرام، في الشارع، عن عمله الذي جعله يركب هذه السيارة الفخمة.

وأجابه محمد رامي مخلوف أنه يعمل في “التدريب المهني”.

ويبلغ سعر السيارة التي كان ابن رامي مخلوف يتجول بها في لوس أنجلوس، 300 ألف دولار أمريكي، وهي من صناعة شركة “فيراري”.

واشتهر ابن رامي مخلوف بصور سياراته وطائرات الفارهة، التي ينشرها عبر حسابه بموقع إنستغرام، في الوقت الذي يقبع فيه معظم الشعب السوري تحت خط الفقر والعوز.

يظهر حسابها في منصة “إنستجرام” إقامتها في لوس أنجلوس غربي كاليفورنيا، حيث صُوّر المقطع الذي يقود فيه علي مخلوف السيارة الفارهة معها.

ولدت ميشيل لعائلة “متدينة”، لذلك كان من الصعب جدًا أن تتطابق شخصيتها في عرض الأزياء مع معتقدات عائلتها حول الاحتشام، بحسب مقابلة أجرتها مع موقع مجلة “Modellenlandmagazine”.

وقالت العارضة في المقابلة، إن منتجاتها الأولى مع بدايات مسيرتها المهنية كانت عبارة عن فساتين زفاف، وركزت مع تقدمها على الملابس الداخلية وملابس السباحة، التي تعتبرها الآن منطقتها.

وأثار الفيديو الذي ظهر فيه علي مخلوف جدلًا بسبب غلاء السيارة التي يقودها في أمريكا، والبالغ سعرها نحو 300 ألف دولار أمريكي.

ويعود الفيديو لصانع المحتوى دانيال ماك، الذي يستعرض قصورًا ويخوتًا وسيارات فارهة مع أسعارها، ويسأل أصحابها “ماذا تعمل لكسب عيشك؟”، بحسب ما يعرّف عن نفسه في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به.

وسأل دانيال في الفيديو علي مخلوف “ماذا تعمل لكسب عيشك؟”، فكان جواب علي “أنا أعمل” فقط، ليسأل صانع المحتوى عن تفاصيل العمل “ما المنصب؟”، وكان رد علي “أنا أخضع لتدريب”.

وقال دانيال في التسجيل، “بما أنك تقود هذه السيارة يجب أن يكون تدريبًا جيدًا”، ليوضح علي بأنها “سيارة مستأجَرة”.
واستنكرت تعليقات على الفيديو المنشور في مواقع التواصل الاجتماعي قيادة علي مخلوف سيارة فارهة في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن السيارة مستأجَرة أو مملوكة بأموال “سرقها” والده من الشعب السوري.

ويستعرض أبناء رامي مخلوف عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لسيارات فارهة أو فعاليات يشاركون بها تثير الجدل في أوساط السوريين، بينما تقول الإحصائيات الأممية، إن أكثر من 13 مليون سوري يحتاجون إلى المساعدة العاجلة في جميع أنحاء سوريا.

ولعبت عائلة مخلوف دورًا محوريًا في صياغة خارطة سوريا الاقتصادية، على مدى أكثر من خمسة عقود من سيطرة عائلة الأسد على مقاليد السلطة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.