شاهد.. أمين عام الأمم المتحدة يرفع يديه مع أردوغان خلال الدعاء (صورة)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

شاهد.. أمين عام الأمم المتحدة يرفع يديه مع أردوغان خلال الدعاء (صورة)

في مشهد غير اعتيادي أو مألوف وصفه البعض بـ”القوة الناعمة للدبلوماسية التركية”، جذبت صورة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أنظار الآلاف حول العالم، بعد أن رفع يديه خلال قراءة دعاء بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جاء ذلك خلال مشاركة غوتيريس بجانب أردوغان، في حفل افتتاح “البيت التركي الجديد” مقابل مبنى الأمم المتحدة بنيويورك الأمريكية، بحضور عدد كبير من المسؤولين الأتراك والأجانب.

وبعد أن تم قص شريط المبنى، حيث سيكون مقر الممثل الدائم لتركيا لدى الأمم المتحدة والقنصلية العامة في نيويورك، قرأ رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش دعاء بمناسبة افتتاحه.

وحين شرع أرباش بالدعاء، فتح غوتيريس الذي كان جالسا بجانب أردوغان يديه وشارك في الدعاء، الأمر الذي لقى استحسانا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمتابعين حول العالم.

وأشار العديد منهم إلى أن “قيام غوتيريس برفع يديه خلال قراءة دعاء إسلامي، يعبر عن مدى تسامحه وتأثره بالوقت نفسه بشخصية وحضور أردوغان خلال حفل الافتتاح”.

من جهته، ألقى أردوغان كلمة خلال الحفل أعرب فيها عن تمنياته بأن يكون المبنى الجديد وسيلة خير للشعب التركي، وفيما يلي أبرز ما قاله أردوغان:

أتمنى أن يكون البيت التركي مفيدًا لدولتنا وأمتنا والجالية التركية-الأمريكية ونيويورك.

بهذا العمل، خلقت تركيا تحفة تعكس عظمتها وقوتها المتنامية، حيث سيكون مبنى “البيت التركي” أيضًا انعكاسا لمكانتنا في المجتمع الدولي.
تم جلب أغلب المواد المستخدمة في تشييد المبنى المبهر من تركيا.

تم استخدام أحدث التقنيات في الهندسة المعمارية في إنشاء المبنى، على أساس الوعي البيئي وتغير المناخ.

نحن نسعى جاهدين لحل المشاكل العالمية على أساس التعددية، وافتتاح المبنى الجديد يأتي وفق رؤية العام 2023.

ندعو إلى نظام عالمي متعدد الأقطاب ومتعدد المراكز والثقافات وأكثر وسطية وأكثر شمولاً وعدلاً بالقول إن العالم أكبر من 5 (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن).

وأمس الأحد، وصل أردوغان إلى مدينة نيويورك الأمريكية للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

مواصفات “البيت التركي”

تبلغ المساحة الإجمالية لمبنى “البيت التركي الجديد” متعدد الأغراض نحو 20 ألف متر مربع، وبطوابقه الـ 36 يقف شاخصاً مقابل مبنى الأمم المتحدة بارتفاع 171 متراً، وبجواره ساحة الأمم المتحدة والممثل الدائم للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة.

وجرى إنشاء المبنى الجديد بتقنيات حديثة صديقة للبيئة مكان القنصلية التركية سابقاً بمدينة نيويورك التي بقيت فاعلة حتى عام 2013، وصمم المبنى وبُني ليضم البعثة الدائمة والقنصلية العامة لتركيا، وقاعات للاجتماعات والمؤتمرات والمعارض، فضلاً عن كراج للسيارات ومساكن للموظفين في الطوابق العليا.

يُذكر أن تركيا كانت أقدمت على شراء المبنى من شركة “أي بي إم” الأمريكية العملاقة المتخصصة في مجال البرمجيات، بمبلغ قارب 3 ملايين دولار أمريكي عام 1977، وبمساهمة من وزير خارجيتها آنذاك إحسان صبري جاغلينكل الذي شغل منصب ممثل تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة حتى 2013.

ويعد مبنى “البيت التركي الجديد” أحد أكبر استثمارات الجمهورية التركية العقارية في الخارج منذ تأسيسها، بتكلفة بلغت أكثر من 291 مليون دولار أمريكي. ونفذ المشروع الذي شارك الرئيس أردوغان بوضع حجر أساسه عام 2017 من قبل شركة المقاولات التركية (IC İçtaş İnşaat) بالتعاون مع شركة المقاولات الأمريكية (Tishman).

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.