رجال وشخصيات كبار وقعوا بفخ حسناء حمص وجمعت عشرات الملايين.. قصة الفتاة في مناطق النظام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

رجال وشخصيات كبار وقعوا بفخ حسناء حمص وجمعت عشرات الملايين.. قصة الفتاة في مناطق النظام

ذكرت صفحات موالية للنظام على “فيسبوك” أن امرأة في محافظة حمص أوقعت عشرات الرجال بشراكها، بعلم زوجها، وابتزّتهم لدفع مبالغ كبيرة جدًا.

ونشرت صفحة “صاحبة الجلالة” أن امرأة حسناء من حمص، في العقد الثالث من عمرها، تعرفت على الكثير من الرجال عبر الـ “فيسبوك”، وزعمت أنها مطلقة، طردها ذووها من المنزل وتحتاج للمساعدة.

وأضافت المصادر أن المرأة اجتمعت بأغلب الرجال الذين تواصلت معهم، علمًا أن بعضهم يتجاوز الستين من عمره، وكانت عادةً تحضر شقيقتها معها لتصويرها مع الرجل الذي تجلس معه، بهدف ابتزازه فيما بعد.

ووفق المصدر، فإن المرأة كانت تطلب من الرجال صورهم وهم عراة، وتهددهم فيما بعد بإخبار ذويهم وفضحهم، وهو ما يضطرهم لدفع المبالغ التي تطلبها، فقبضت من أحدهم 45 مليون ليرة سورية، وأجبرت آخر على دفع 50 مليون.

وأشارت المصادر إلى أن بعض ضحايا المرأة أخبروا في النهاية أحد المحامين، فتعقب المرأة وأوقعها في النهاية، ليتبين أنها متزوجة، وتعمل بالنصب والاحتيال بعلم زوجها، فيما لم يتجرأ الكثير من ضحاياها على الحديث عما تعرضوا له على يديها، اتقاءً للفضيحة.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد انتشارًا واسعًا لعمليات النصب والاحتيال، وخصوصًا عن طريق النساء، في ظل ما تشهده تلك المناطق من انحلال أخلاقي، بتشجيع من النظام.

نقل موقع أثر برس عن المحامي إحسان حسن قوله : “حضر إلى مكتبي عدد من الرجال لحل مشكلة وقعوا فيها مع امرأة جميلة في العقد الثالث تقوم بتهديدهم وابتزازهم بمبالغ كبيرة”.

وبين حسن أن الابتزاز جاء بعد التواصل معهم بدايةً على “الفيسبوك” وطلب مساعدة إنسانية منهم كونها ادعت أنها مطلقة تم طردها من منزل ذويها مستغلة أنهم من فاعلي الخير وتجار حيث لم يترددوا عن مساعدتها.

وأضاف حسن أنه ومع تطور العلاقة وبأسلوبها الأنثوي تقوم الامرأة بدعوة كل واحد منهم على حدى إلى منزل أو مطعم برفقة شقيقتها التي تقوم بتصويرهما عندما يجلس المجني عليه وهي بقربه مع المشروبات الموجودة في المكان ومن هنا تبدأ قصة الابتزاز والتهديد.

يوضح المحامي إحسان أن أحد المجني عليهم هددته بإرسال صور لزوجته وأقربائه وطلبت مبلغ 50 مليون وكونه ذو سمعه حميدة ورب أسرة ومعروف نفذ ما طلبت والآخرين كذلك الأمر.

وأشار حسن إلى أن من ضحاياها رجل عمره يتجاوز الـ60 عام طلبت منه أن يرسل لها صوره وهو عاري ولبى طلبها ولكن بعد ساعة بدأت الابتزاز وهددته بإرسال الصورة إلى زوجته وأولاده حيث طلبت منه مبلغ 45 مليون ليرة سورية ودفع لها.

وبين حسن أنه بعد جمعه للأدلة والمعلومات كانت المفاجأة أنها متزوجة وزوجها هو مشغلها حيث تقدم بشكوى بحقها وبحق زوجها وشقيقتها بجرم التهديد والابتزاز والتهويل وتشكيل عصابة أشرار ليتم إلقاء القبض عليهم مبينا أنهم اعترفوا بما نسب إليهم.

وأشار إلى أن بعض ضحايا المرأة الجميلة آثر عدم الادعاء خوفا على سمعته أو الفضيحة في حين لم يُعرف عدد الرجال الذين وقعوا في شباكها.

يذكر أنه في الآونة الأخيرة تكررت حالات الابتزاز إضافة إلى النصب والاحتيال على وسائل التواصل الاجتماعي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.