القبض على مسؤول سوري في وضع مخل بمقر عمله

القبض على مسؤول سوري في وضع مخل بمقر عمله

تسببت تسريبات صور قبلات وأحضان مسؤول سوري في اتحاد كرة السلة يُدعى أنس شقير، بتجميد عمله وفتح تحقيق حوله.

وانتشرت فضائح أخلاقية لرئيس لجنة الاحتراف أنس شقير، مع امرأة ضمن مكان يعتقد أنه في مكتبه وهما في وضعيات وُصفت بالمخلّة.

كما أظهرت الصور المتداولة عبر وسائل التواصل قبلات وأحضان مسؤول سوري مع امرأة كانت تجلس بجانبه، ويتم تصويره من منفذ تهوية الغرفة.

تسريبات صور مسؤول سوري
لكنّ بعض المتابعين تحدثوا عن مخالفات مالية مرتبطة بعمل أنس شقير مع منتخب كرة السلة، أو خلال تصديق عقود اللاعبين، أو مع الحكام الأجانب.

وكلّف النظام السوري أنس شقير برئاسة لجنة الاحتراف لدى الاتحاد الرياضي في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وعلى خلفية تسريبات مسؤول سوري رياضي، قررت إدارة اتحاد كرة السلة تجميد عمل شقير، وفتح تحقيق بخصوص الصور.

لكن المصادر ذكرت أن التحقيق سيجري بالتنسيق مع إدارة مدينة الفيحاء الرياضية والأمن الجنائي وقسم الجرائم الإلكترونية للنظام السوري.

وأثارت صور مسؤول سوري ضجة واسعة على منصات التواصل، وتعليقات عديدة رصدتها عرب ترند لم تخلُ من الانتقادات اللاذعة.

وكتبت راما أحمد ساخرة: “انفضح الزلمة، متلو كتار بس عالهسي، الظاهر هادا في حدا متربصلو وفضحوا”.

وذكر يزن متندراً: “قريباً الاتحاد السوري يعلن عن مناقصة برادي”. فيما علق الحسين: “عم يواسيها بسرعة سويتو الزلمة عم يعانقها”.

كما علق عصام الحياني: “هو رئيس لجنة الانحراف عفواً الاحتراف و هي لاعبة منحرفة عفواً محترفة”.

وأضاف الحياني عن السيدة: “عندها مشكلة نفسية عبيحللها إياها لا تكبروا القضية”.

وسخر خالد سرور من ضجة قبلات وأحضان مسؤول سوري: “هي روح التعاون والتآخي الرياضي”.

كما رأى متابع آخر أن أنس شقير ينقصه “فيتامين حب وحنان”، حسب تعليق ساخر على منصات التواصل.

وكتب محمد: “إذا احتراف بهيك شغلات ما عندك كيف مسلمينك الاحتراف بكرة السلة، بمقر الاتحاد قاعدين ولوو”.

وبعيداً عن صور قبلات وأحضان مسؤول سوري، كان الاتحاد السوري قد أعلن أيضاً فرض غرامات مالية على عدد من الأندية واللاعبين.

وجاءت العقوبات بناءً على محضر لجنة الانضباط، وذكر الاتحاد أنها حسب مقتضيات المصلحة العامة.

كما وقعت العقوبات بعد انتهاء الجولة الخامسة من دوري السلة في سوريا.

وتم تغريم عدة لاعبين لنيلهم أخطاءً فنية خلال المباريات بمبالغ مالية وصلت إلى 50 ألف ليرة سورية لكل لاعب.

واللاعبون المعاقبون من قبل الاتحاد السوري لكرة السلة هم 5 من أندية الحرية والنواعير والوحدة والمحافظة.

مواضيع ذات صلة