هل سمعت بـ “ثلجة الأربعين” التي ضربت 4 دول عربية منها سوريا وأغرقت كل شيء بداية القرن الماضي.. “صور ـ فيديو”

هل سمعت بـ “ثلجة الأربعين” التي ضربت 4 دول عربية منها سوريا وأغرقت كل شيء بداية القرن الماضي.. “صور ـ فيديو”

من كنا صغارا حدثنا أجدادنا عن ثلجة الأربعين تلك الثلجة التي لم تحصل في التاريخ وظل الثلج يهطل بغزارة لمدة أربعين يوم وليلة متواصلة دون انقطاع وادى إلى ردم المدن والقرى وموت الكثير من السكان والحيوانات والنباتات.

كثيراً ما نسمع اجدادنا يتحدثون عن الثلجة الكبيرة … متى انولدتي ياحجة ؟ .. والله يمه من أيام الثلجة الكبيرة ..

صور من تاريخ فلسطين . - الثلجة الكبيرة كثيرا ما نسمع اجدادنا يتحدوثون عن الثلجة الكبيرة مثال ... متى انولدتي ياحجة ؟ .. من ايام الثلجة الكبيرة فهل تعلم بان الثلجة الكبيرة

دعونا نتعرف علي شتاء 1911 التاريخي حيث سجل فيه أقوي وأطول عاصفة ثلجية اثرت علي مصر وبلاد الشام !

مطلع عام 1911 ( 20/1/1911 – 1/3/1911 ) بدأت الثلوج تتساقط بغزارة و حصلت الثلجة الكبرى التي استمر هطول الثلج فيها لمدة أربعين يوماً فكان الناس يفتحون أبواب بيوتهم ليجدوها مسدودة بالثلج ، ووقع برد شديد بعدها و عم الجليد الى ما بعد شهر مارس !

وغُمرت حلب و ريفها بالصقيع ووصلت الحرارة إلى درجة عشرة تحت الصفر وأحياناً إلى السابعة والعشرين تحت الصفر وهي درجة الحرارة في سيبيريا شمال روسيا

ثلجه الاربعين - معلومة

توقفت القطارات بين حلب و دمشق ثلاثين يوماً، وانقطع سير القوافل و قاسى الفقراء الاهوال من قلة القوت و الوقود بعدما يبست الأشجار وندر وجود الفحم للتدفئة،و ارتفعت الاسعار بشكل جنوني و توقفت الافران عن انتاج الخبز لعدم توفر الوقود !

وماتت الحيوانات وقدرت عدد الأغنام التالفة بنصف مليون في المناطق التي غمرها الجليد، و هامت الوحوش و الضواري في ضواحي حلب ! وتوفي مئات من الناس من البرد الشديد والأمراض الصدرية،

و مات المسافرين الذين كانوا في الطريق بردا او افتراسا من الضواري و الوحوش ،و مات عرب البوادي القاطنين في خيم الشعر !

ثلجة الأربعين بداية القرن الماضي - قصة مدينة حمص

ألزمت الحكومة العثمانية أصحاب حمامات السوق أن يفتحوها ليلاً لمبيت الفقراء التماسا لدفء الحمامات العامة التي لا نار فيه، تشققت من شدة البرد الأعمدة الحجرية في بعض المساجد التي يزيد عمرها على ستمائة سنة مما يدل انه لم يأتي مثل هذا البرد منذ ستمائة سنة خلت !

و تفرقع أكثر الرخام المفروش في المنازل و المساجد ،و تحطمت الاواني الزجاجية التي يوجد فيها السوائل ، و جمد الحبر في المحابر وسميت تلك الثلجة في كتب التاريخ ” ثلجة الاربعين ” .

ما كانت أعنف عاصفية ثلجية ضربت البلاد العربية؟ - Quora

ولم تنعم اي دولة من تركيا او سوريا وبلاد الشام عامةً بيوم واحد خلال الأربيعن يوماً هؤلاء بدرجة حرارة تزيد عن صفر مئوي ! كما لم تنعم حتي شهر مارس من عام 1911 بيوم واحد بلا جليد في الشوارع او ثلوج تغطي المنازل !

( منقول ) ( المرجع : تاريخ حلب المصور اواخر العهد العثماني )

مواضيع ذات صلة