فيديو صادم لرجل يهدم قصر ضخم بناه بماله على أرض ملك زوجته بعد طلاقهما (شاهد)

فيديو صادم لرجل يهدم قصر ضخم بناه بماله على أرض ملك زوجته بعد طلاقهما (شاهد)

وثق مقطع فيديو لحظة قيام رجل في غانا بهدم قصر أقامه على أرض ملك زوجته وذلك بعد طلاقهما.

وأظهر الفيديو استخدام عدد من المعدات لهدم القصر بعد إخراج المفروشات والأثاث ووضعهم في حديقة القصر على ما يبدو.

وأبان الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي الزوج وهو يتابع عملية الهدم.

وحسب “وسائل إعلام” حدث خلاف بين زوجين في غانا وصل للمحكمة فقررا الطلاق ثم وقع بينهما خلاف جديد بسبب مسكنهما وهو عبارة عن قصر أقامه الزوج بأمواله على أرض ملك زوجته.

وأشارت “وسائل الإعلام” إلى أن الزوجة رفضت دفع ثمن البناء للزوج كما رفضت بيع المنزل لتقاسم المبلغ بينهما فقرر الزوج هدم القصر بالكامل.

وللأسف الشديد، بلغ الطلاق في العالم العربي نسب مهولة للغاية. هذا إن دلّ على شيء، إنما يدل على آفة التشتت الأُسَري الذي يعيشه المجتمع العربي في صمت!

ولهذه الآفة الخطيرة أسبابها التي وجب إدراكها أولا، ثم معالجتها قدر الإمكان. يجب أولا الإشارة إلى نقطة مهمة: الطلاق نوعان -إن صح التعبير-: هناك طلاق معقول بأسباب موضوعية (اختلافات كبرى، أمور قاهرة…)

وهناك الطلاق الغير منطقي والمتسرع، الذي يقع في الأشهر أو السنوات الأولى من الزواج، من دون أسباب حقيقية، وهي التي تشكل أكبر نسبة في المجتمع! هذه الأخيرة هي الفئة المستهدفة من هذا المقال.

كما أن الطلاق يعتبر نتيجة تراكم الذكريات السيئة، فيطفح الكيل في يوم من الأيام، لمجرد سبب بسيط كان بمثابة القطرة الأخيرة. كما أن من بين الأسباب الأكثر خطورة على العلاقات الزوجية:

المقارنة وسهولة التواصل مع الجنس الآخر عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير. مع الأسف الشديد، الأغلبية الساحقة لا تُجيد حُسن استعمال هذه المواقع -سواء من أجل المعرفة، التواصل البنّاء، تطوير المهارات

تنسيق المشاريع..- فتجد الآباء يتجولون في حسابات الفتيات، وأخريات يراسِلن بالليل أزواجا على الخاص، ومآرب أخرى لا يليق سردها.

وكل هذه الأعراض تتمحور فقط على الشهوة! فإن لم يكن المرء يحسن استخدام هذه المواقع، فمن الأفضل حذفها تماما لأنها فعلا من الأسباب الرئيسية للطلاق.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة