كان رأس ماله الصدق والأمانة.. قصة بائع البيض المتجول “عمر نص بلاصة” الذي اصبح مليونيرا ورجل أعمال كبير.. فيديو 

كان رأس ماله الصدق والأمانة.. قصة بائع البيض المتجول “عمر نص بلاصة” الذي اصبح مليونيرا ورجل أعمال كبير.. فيديو

في أحد دواوير تمنار، «حاضرة» منطقة حاحا في المغرب، ولد عمر التيسير، في هذا الربع من المملكة واجه الفتى قسوة الحياة وقسوة الطبيعة أيضا.

لكنه تسلح بالتحدي وقرر القفز فوق كل الحواجز الطبيعية والبشرية، ليصنع لنفسه شخصية ملقحة ضد الإحباط، الذي يظهر ويختفي في مغرب صنفه المحتل الفرنسي في خانة المغرب غير النافع.

ولأن عمر ولد وفي فمه عبارة مغربية شهيرة «أغراس أغراس»، فإنه شمر مبكرا على ساعد الجد، وقرر خوض معـ.ـاركه مع كسرة الخبز وعمره لا يتعدى 12 سنة.

كان يعرف أن مشوار الألف ميل يبدأ بالخطوة الواحدة، فقرر أن يبدأ مساره بالقـ.ـفز لا بالمشي، سلاحه الطموح وفكر يقظ وذكاء خارق، استعان به لاختراق عالم رجال الأعمال من خم الدجاج.

بدأ عمر حياته في عالم «البيزنيس» بفكرة جهنمية، أعفى من خلالها نساء دواوير تمنار من التنقل إلى السوق، إذ كان يشتري منهن ما جمعنه من بيض، دون أن يسلمهن مقابل البضاعة.

حيث أن الفتى الصغير كانت رأسماله «الصدق والأمانة» فأسس علاقة ثقة مع محيطه، وحين يبيع البيض يسلم لمزوديه ما بذمته.

هكذا نال الفتى شهرة في منطقة حاحا وأصبح موردا لرزق الكثير من الأسر، مما شجعه على توسيع نشاطه ليصبح في ظرف وجيز بائعا للبيض بالجملة، ومزودا رئيسا لأسواق تمنار وسميمو بهذه المادة الغذائية.

ظل عمر يتنقل بين الدواوير مشيا على الأقدام متحديا الظروف الطبيعية الوعرة، مصرا على شق طريق المجد من أصعب المسالك.

والجدير بالذكر, أن أصل اللقب الذي التصق به في حياته ومماته، يعود إلى إصراره على التنقل في حافلات نقل المسافرين التي تربط بين مراكز المنطقة، دون أداء الثمن الكلي للتذكرة.

حيث كان يكتفي لصغر سنه بأداء نصف الثمن، مانحا لمسافر آخر فرصة مشاركته في المقعد الواحد. مما جعل سائقي ومحصلي الحافلات وأيضا «كورتيات» المنطقة يلقبونه ب »عمر نص بلاصة».

من أرباح عائدات بيع البيض، تفتقت عبقرية الفتى على مسالك أخرى مدرة للدخل، لكن بجهد بدني وفكري أكبر، يتجاوز جمع البيض .

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة