سوزان نجم الدين تنتفض.. نتعرض لقصف لا يقبله أحد وعشرات القتلى

سوزان نجم الدين تنتفض.. نتعرض لقصف لا يقبله أحد وعشرات القتلى

نعت ممثلة داعمة لنظام الأسد قتلى ميليشيات النظام وإيران، حيث اعتبرت أن سقوط قتلى عسكريين من المجرمين وقتلة الشعب السوري، هو “يوم حزين”، وذلك تعليقاً منها على مصرع وجرح العشرات من ميليشيات النظام وإيران في ريفي حماة وحلب.

وشاركت الممثلة الموالية “سوزان نجم الدين”، صورة تضم نحو 10 من قتلى ميليشيات إيران سقطوا على يد الثوار أمس بريف حلب الغربي، وقالت: “إنه ليوم حزين حقاً فها هو العدوان الصهيوني يُلقي بغدره على بلادي ليكون ضحيته عشرات من الشهداء والجرحى”.

وأضافت “نجم الدين”، عبر منشور لها، “فبرداً وسلاماً يا مصياف الحبيبة والرحمة لروح شهداء ريف حلب والشفاء العاجل للجرحى وحسبي الله ونعم الوكيل بعدو الله والانسانية”، وفقا لما أوردته عبر حسابها الرسمي على موقع انستغرام.

هذا ويعرف عن الممثلة المذكورة دعمها المطلق لنظام الأسد كما تعد من أبرز أبواق النظام بغطاء الفن والتمثيل، وطالما يثير ظهورها السخرية والجدل، لا سيّما مع تصريحات تتعلق بأن “ترامب”

منعها من رؤية أولادها، فيما تجدد مع كل ظهور لها التشبيح لرأس النظام كما انسحبت من برنامج تلفزيوني بسبب سؤال المزيع “هل بشار الأسد قتل شعبه؟”.

ولا يقتصر الجدل على مواقفها التشبيحية المتكررة فحسب حيث تثير الممثلة الداعمة لنظام الأسد سخرية حتى الموالين للنظام مع تصريحاتها حول تواصل المنتجين معها للعمل بأدوار كانت رفضتها، كما أثارت سخرية واسعة مؤخراً مع تلعثمها وعدم استطاعتها الحديث باللغة الإنجليزية عبر لقاء متلفز.

ويذكر أن خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية تكبدت ميليشيات النظام وإيران خسائر بشرية فادحة حيث قتل وجرح العشرات في ضربة موجعة على يد الثوار بريف حلب الغربي

فيما طال قصف إسرائيلي مواقع لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية بريف حماة الغربي مساء أمس، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 6 عسكريين من قوات الأسد.

نجم الدين ليست والحديث عن الأديان

لم تكن سوزان نجم الدين، الفنانة الأولى التي تتناول مواضيع دينية بشكل مباشر، فقد سبقتها الفنانة سلاف فواخرجي قبل عدة أيام خلال لقائها مع الإعلامية رابعة الزيات،

بتصريحات مثيرة للجدل حاولت فواخرجي من خلالها مخالفة ما جاء في الدين لإظهار خط ديني جديد، وفق تعبيرات متابعين على وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث قالت فواخرجي، أنه لا يوجد نار في الآخرة بل جنة فقط، ولفتت إلى أن: “الله جميل وأحلى من أنه يحرق عباده لذلك لا يوجد نار، والله يريد أن يكون الشخص مؤمنا ويتعامل بأخلاق حميدة وصفات جيدة

ولم يأمر بعدم الذهاب للمسجد أو الكنيسة أو المعبد”، مؤكدة على أنه “ليس لها دين محدد، وأنها تؤمن بجميع الأديان السماوية، وأنها تحترم كافة المعتقدات بما في ذلك البوذية”، بحسب متابعة “الحل نت”.

من جهة ثانية، أطل الفنان السوري فايز قزق، في برنامج “شو القصة”، الذي يعرض على قناة “لنا” السورية، يوم أمس، ليتحدث عند سؤاله عن معتقداته الدينية، ومسألة الحياة ما بعد الموت، أجاب الفنان:

إنه يخرج من دائرة أن تكون الناس مثله أو يصبحون ضدهم جميعا، مؤكدا أنه يعبر عن رأيه في الدين علانية. وأضاف أنه مادام سؤال الموت قائم، فستظل مسألة الدين والمعتقدات فعالة، موضحا أنه لا يقصد دينا واحدا، بل يقصد عدة ديانات على مستوى العالم، وفق ما تابع “الحل نت”.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة