فنان سوري يفجر فضيحة مدوية عن أيمن زيدان ويكشف الأسرار (فيديو)

فنان سوري يفجر فضيحة مدوية عن أيمن زيدان ويكشف الأسرار (فيديو)

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداول مقطع مصور بثه الفنان المسرحي السوري المعارض عبد القادر المنلا على صفحته في “فيسبوك” عن بدء نشر سلسلة مقاطع فيديو للحديث عن الفنانين والمشاهير الداعمين لنظام أسد

الذين وصفهم بـ”الكاذبين”، مؤكدا أنه من خلال هذه الفيديوهات التي سينشرها تحت عنوان “همسة عتاب” سيفضح ادعاءاتهم المزيفة من خلال النقد والتحليل وكشف المستور.

وسلط “المنلا” الضوء على موقف الممثل الفنان أيمن زيدان من نظام أسد وانتخاباته المزورة، وسبب وقوفه إلى جانب بشار ضد الثورة السورية. وذكر “المنلا”

أنه من حق زيدان أن ينتخب بشار الأسد ولكن عندما يبرر أنه اختار الأسد لصموده 10 سنوات ولم يهرب برا البلد (علما أن زيدان هرب إلى مصر لسنتين) فهذا الأمر فيه تناقض واصفا تبرير زيدان بـ”الكاذب”.

وأضاف أنه كان على زيدان أن يقول الحقيقة وهي أن مصلحته الشخصية هي وراء وقوفه مع نظام بشار الكيماوي والمشاركة في الانتخابات، مشيرا إلى أن زيدان أكد له بداية الثورة أن النظام لن يذهب إلا والبلد مدمرة تماما لهذا ليس من مصلحته أن ينتقده أو يظهر العداء له أو يقف ضده.

وأوضح أن زيدان لم يعلن تأييده لنظام أسد إلا بعد أن تأكد أن الكفة رجحت لصالحه، مبينا أن زيدان خبرة في اتخاذ القرارات المبنية على المصلحة الشخصية مستشهدا بعمله مع عائلة خدام ودفاعه عنهم ولكن عندما هرب عبد الحليم خدام وأعلن انشقاقه عن النظام أكد زيدان للمخابرات أنه تبرأ من هذه العائلة وأنه ضدهم.

في سياق هجائي لاذع، طالب “المنلا” من زيدان بالتوقف عن الكذب قائلا: “عندما تقول للناس أنا جبان أنا كذاب الناس سوف تصدق وتحترمك أكثر.. أرجوك حاجي كذب”.

وفي فيديو ثانٍ، تحدث الفنان “المنلا” أنه اكتشف أن ما قاله زيدان عن صمود بشار وعدم هروبه كان بطلب من مخابرات الأسد، ودليله أن معظم الممثلين كرروا العبارة نفسها، ولكن أكد أن زيدان “مجرد عبد يقوم بتنفيذ الأوامر وأنه عبد للمخابرات وعبد للبوط العسكري”. على حد تعبيره.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة