انطوانيت نجيب : اللاجئون السوريون خونة وحرامية وما بحب شـوفهم ولا سلم عليهم ولا أتشـرف أن اكون عربية! (فيديو)

انطوانيت نجيب : اللاجئون السوريون خونة وحرامية وما بحب شـوفهم ولا سلم عليهم ولا أتشـرف أن اكون عربية! (فيديو)

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداول فيديو هاجمت فيه الفنانة السورية “أنطوانيت نجيب” اللاجئين السوريين في لبنان، واتهمتهم بسرقة أرزاق المواطنين اللبنانيين.

وجاء ذلك خلال مشاركتها في برنامج “بلا تشفير” الذي تعـ.ـرضه قناة “الجديد” اللبنانية، ويقد.مه الإعلامي “تمام بليق”.

وبدأت “نجيب” حديثها بالقول إنها لا تفتخر بكونها عربية أو تحمل جواز سفر عربي، معتبرة أن الدول العربية تصدّر “الخونة” وتقدم “الطاعة العمياء لأذية بلدنا”.

وفي ردها على سؤال حول اللاجئين السوريين في لبنان والاجتقان الشعبي ضدهم، قالت “نجيب”: “من حق اللبناني أن ينزعج من اللاجئ السوري، لأنه يأكل رزقته”.

وزعمت أن خروج السوريون من بلادهم هرباً من الحرب يعتبر “أمراً مـعيباً”، مضيفة أنها عندما تصادف سوريين في “جونية” و”شتورا” بلبنان تطلب منهم الابتعاد عنها وعن سيارتها، لأنها لا تحب مقابلتهم والحديث معهم.

وعلاوة على دعم نظام الأسد هاجمت في العديد من تصريحاتها اللاجئين السوريين، وأعاد سوريين تداول مقطع مصور من مقابلة تلفزيونيّة سابقة، أجرتها “نجيب”

اتهمت خلالها اللاجئين السوريين بـ “سرقة رزق المواطنين اللبنانيين” وسبق أن تغنت بأن رأس النظام “بشار الأسد” أرسل لها باقة ورد قيمتها مئة ألف ليرة سورية عندما كانت مريضة.

هذا واعتبرت أن خروج السوريين من بلادهم هرباً من القصف والغارات الجوية يعتبر أمراً معيباً، مضيفة أنها عندما تقابل سوريين في جونية وشتورة بلبنان تطلب منهم الابتعاد عنها، لأنها لا تحب مقابلتهم، واتهمتهم بالتسول، وكذلك هاجمت الفنانين خارج سوريا.

وبخصوص الفنانين الذين غادروا سورية، اعتبرت “نجيب” أنهم “بصقوا في الصحن الذي أكلوا منه” بخروجهم من البلاد، مضيفة أنها تتمنى أن يعودوا إلى “حضن سورية”.

وكشفت “نجيب” أن رئيس النظام السوري “بشار الأسد” أرسل لها باقة ورد قيمتها مئة ألف ليرة سورية عندما كانت مريضة، وعندما سألها “بليق” أنها لم تزعل من هذه الهدية ذات القيمة المادية المتدنية، زعمت أنها لا تحتاج لتكريم مادي.

وعقب تلك التصريحات، أجرت إذاعة “شام إف إم” الموالية لقاء مع نجيب، قالت فيه: إنها غير نادمة على تصريحاتها بشأن اللاجئين السوريين.

وأضافت: “أنا أم سورية بهالبلد، وكل صبّاط عسكري بحطه فوق راسي، لولا صباط العسكري كنا من زمان متنا”.

ويذكر أن الممثلة الداعمة للأسد “أنطوانيت نجيب”، من مواليد 20 فبراير/شباط عام 1930 في درعا جنوبي سوريا، ومن أشهر الأعمال التي شاركت فيها: “إخوة التراب” عام 1996

وكافة أجزاء مسلسل “الفصول الأربعة” الذي عرضت أولى حلقاته عام 1999، و”حمام القيشاني” عام 1994، وحلت ضيفة شرف، عام 2020، على مسلسل “شارع شيكاغو”، الذي جمع عدد من الفنانين الداعمين للنظام وأثار جدلا وانتقادات واسعة.

وتنحدر نجيب من مدينة درعا جنوبي سوريا، وعرفت عن طريق مشاركتها بالعديد من المسرحيات الهامة، وكانت بدايتها السينمائية عام 1973 بفيلمي “شقة الحب” و”امرأة حائرة”، ومن أشهر أدوارها التلفزيونية مسلسل “صح النوم”.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة