تصريحات نارية وقصف من العيار الثقيل.. النار تشتعل بين أيمن رضا وأحمد رافع “فيديوهات”

تصريحات نارية وقصف من العيار الثقيل.. النار تشتعل بين أيمن رضا وأحمد رافع “فيديوهات”

هاجم الممثل السوري احمد رافع زميله الممثل السوري ايمن رضا، مؤكدا ان الخلاف بينهما الذي حصل في مسلسل “الكندوش” ليس بجديد وانما الخلاف قديم ويعود لكواليس مسلسل “هوى بحري” عام 1997.

وقال رافع خلال مقابلة له ضمن برنامج “شوفي مافي”:”مزح معي بغلاظة، لحقته كنت بدي قوصه، انا ما بسمح لحدا يتمسخر عليي، ما بصير يمزح معي، انا بالنسبة الي شايفه ولد صغير، ليش عم تهرج قدام ايمن زيدان وليش بدك تدفشني على البحر”.

وتوجه رافع الى رضا بالقول:”لازم ينزل من على حصانه احسن اله، بعدين بدي ارميه عن الطابق العاشر، خلص بقى”.
ووصف رافع تصريحات رضا حول السبب الحقيقي لعدم مشاركته في مسلسل “الكندوش” بـ”الكاذبة”.

وعن مشاركتهما معا مؤخراً في مسلسل “جوقة عزيزة”، قال:”اجتمعنا بس انا ما بسلم عليه، لاني ما بحبه واحد عمل عداوة بيني وبينه من ولا شي، بده يعمل متل استاذ ايمن زيدان لما استلم مدير شركة، بس استاذ ايمن كان يساعد اخوانه بشكل صحيح”.

ومن ناحية اخرى، وخلال المقابلة تحدث رافع عن انتمائه لسوريا وذلك على الرغم من اصوله الفلسطينية، وقال:”البوط السوري تاج فوق راسي، لانه سوريا حضنيتني وسوريا ربت وعلمت ولادي هاد البلد مو لبشار الاسد، هوي رمز لهاد البلد وعلي اني احترمه،

هوي ما اشترى البلد، والبلد وطن لكل الشعب، بدي احتره غصب عني شئت ام ابيت، انا اتمثل برمز السيد الرئيس، وكل الاحترام لشرفاء هذا البلد”.

وهاجم الممثل أيمن رضا، زميله الممثل أحمد رافع، وذلك على خلفية تصريحات الأخير الذي اعتبر فيها أن أيمن بمثابة عدو له، نتيجة استبعاده من المسلسل السوري “الكندوش” الذي عرض في موسم دراما رمضان الفائت.

“الكندوش” هو سبب الخلاف

وقال رضا في لقاء مع منصة “كيو ميديا”: “بالفترة الأخيرة أحمد رافع طلع حكى عليي كتير، وانا ما رضيت رد عليه مع أنه قال أنه انا ما شغلته لا أله ولا ابنه بمسلسل الكندوش”.

وأكد رضا أن قرار اختيار الشخصيات في المسلسل لم يكن بيده رغم أنه المدير التنفيذي للشركة، موضحا أن اختيار الممثلين كان بيد الشركة والمخرج، وأضاف: “انا كنت مدير الشركة المنتجة، بكل الشركات، الشركة هي بتحتار الشخصيات”.

وحول تصريحات أحمد رافع زاد بالقول: “انا صرت احترمن لهدول الكبار صاروا عم يخبصوا، ما بعرف ليش حكى هيك.. هو أخطأ خطأ كبير بحقي.. مو ناقصنا نحنا بوضع حرب هي السلبات بلاها يعني.. الشركة ما بدا ياه مو انا”.

كما أكد أيمن رضا أنه ترك العمل في شركة “إم بي” للإنتاج الفني، وذلك بسبب خلافه مع مالكي الشركة، وأوضح قائلا: “أفكار رأس المال مختلفة عن أفكار الفنانين.. في مشاكل كتير اذا بحكيها بتتكركب الشركة”.

وكان أحمد رافع خرج في العديد من المقابلات الصحفية خلال الأشهر الماضية، مهاجما أيمن رضا، كذلك اتهمه باستبعاده من مسلسل “الكندوش”.

رافع أكد في لقاءات عدة أنه دُعي للمشاركة في “الكندوش” من قبل المنتج الفني ماهر البرغلي والمخرج سمير حسن، لكن واجه رفضا شديدا من أيمن رضا دون توضيح سبب الرفض.

وهاجم رافع رضا وقال متوجها له بالحديث: “أنت أستاذ أيمن رضا مانك قد المسؤولية.. أنت كنت عدو إلي بالرغم إني ما بكرهك.. انا بحبك، ليش أنت ما بدك أحمد رافع ما بعرف”.

فشل المسلسل؟
يشار إلى أن مسلسل “الكندوش” كان قد تم إنتاجه في العام 2021، ولاقى انتقادات لاذعة من قبل الجمهور بسبب بطء الأحداث حبكة النص غير المقنعة، في حين اعتبره العديد من الممثلين من أقل إنتاجات الدراما السورية في السنوات الأخيرة.

وبعد فشل العمل وفق آراء المتابعين والنقاد الدراميين، تبادل صناع “الكندوش” الاتهامات حول المسؤولية عن فشل المسلسل، لا سيما في أوساط الكادر الفني الذي أشرف على صناعة العمل.

في حين حمل الممثل السوري حسام تحسين بيك الذي كتب الجزء الأول من المسلسل، المخرج حسين مسؤولية فشل العمل.

كما تابع مؤلف “الكندوش” في تصريحات سابقة أن طريقة تنفيذ المخرج للمسلسل كانت “خيانة” للبيئة الشامية، وفق قوله. وأضاف بأنه أخطأ في اختيار سمير لإخراج المسلسل لأنه فلسطيني، وليس مرتبطا بالبيئة الشامية ليعرف تفاصيلها.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة